«إزنزارن المشاهب» يلهبون الجمهور في كرنفال «إمعشار» بتيزنيت

«إزنزارن المشاهب» يلهبون الجمهور في  كرنفال «إمعشار» بتيزنيت

لم يثن الطقس البارد ساكنة مدينة الفضة تيزنيت عن الخروج في ساعة متأخرة من ليلة أول أمس، للاستمتاع بروائع مجموعة المشاهب و إزنزارن عبد الهادي، وترديد أغاني بنات أودادن وأحواش ماست بساحة الاستقبال التي اكتظت عن آخرها، حيث تقاطر على المكان في ساعة مبكرة الجمهور لضمان مكان قريب من المنصة.

كان الختام مسكا… أنهت مجموعة المشاهب وإزنزارن الأحد الأخير فعاليات مهرجان كرنفال إمعشار في دورته السادسة، الذي نظمته جمعية إسمون للأعمال الاجتماعية والثقافية والمحافظة على التراث، لتعود الساكنة إلى روتينها اليومي ولياليها الباردة.

تنوعت برامج المهرجان الكرنفال لمدة ثلاثة أيام، حيث احتضنت ساحة الاستقبال نوعا احتفاليا مميزا «كرنفال إمعشار» مساء الجمعة والسبت، بعد أن انطلق من دار الشباب وجاب خلاله  شباب المدينة المتنكرون خلف أقنعة وأشكال حيوانية شوارع المدينة وصولا إلى الساحة، يرددون أهازيج تحكي قصص التلاقح بين اليهود والأمازيغ، وتعبر عن حياتهم الزراعية والعلاقات اليومية.

فرجة خلقت متعة للزوار، لتتغلب على الروتين اليومي وبرودة الليل، بعد أن حج السكان إلى ساحة الاستقبال لقضاء أوقات  خاصة لمشاهدة مخلوقات عجائبية غريبة، خرجت كل ليلة من ليالي المهرجان بعد غروب الشمس، مخترقة شوارع المدينة ووصولا إلى الساحة قبل أن تؤدي رقصات وأهازيج أمازيغية، تعبر عن الواقع اليومي المعيش.

شباب المنطقة وجدوا في الكرنفال فرصتهم للابتكار. وضعوا أصباغا وأقنعة على وجوههم ولبسوا جلودا وألبسة غريبة، يمثلون من خلالها دور كائنات غريبة برؤوس حيوانات كالماعز والخرفان. أقنعة صنعتها أنامل شباب المدينة وتفننت في تشكيلها والتنكر خلفها في شكل شياطين وعفاريت، وألبسة خيطت من جلود وصوف…اختفوا داخلها لا يظهر منهم سوى عيونهم ليتقمصوا بها أدوار خارقة وشخصيات تنكرية كالخزان، تويا، توديت الحاج وهو رئيس الموكب ينتقدون مظاهر الحياة اليومية بعبارات لاذعة، يرقصون هنا وهناك وبعضهم يحمل أعمدة وعصيا خشبية غليظة وطويلة يضرب على الأرض، في طقوس تعبيرية ذات إخراج مسرحي.

مهرجان كرنفال إمعشار منح شهرة للمدينة، وضمن ظواهر فرجوية متجذرة في المجتمع التيزنيتي، فهو انعكاس احتفالي لممارسات ذات بعد ثقافي وتاريخي. المهرجان تضمن برنامجا متنوعا من ورشات حول تيفيناغ، والحكاية، ورشة أودماون، وعرف تنظيم المعرض التجاري والثقافي والسياحي الذي يعرض أهم المنتجات المجالية للمنطقة.

أمينة مستاري

Bookmark and Share

Comments are closed.

صورة اليوم

ريشة العربي الصبان