بيان مشترك مغربي موريتاني يدعو لتعزيز أوجه التعاون بين البلدين

متابعة الاحد 11 فبراير 2024
No Image

وقع يوم مساء أمس السبت، كل من رئيس البرلمان الموريتاني والمغربي، بيانا مشترك إعتبرا من خلاله تعلق البلدين بإتحاد المغرب العربي كخيار إستراتيجي، ومكسب هام لا رجعة فيه.
البيان الختامي تم توقيعه في ختام الزيارة التي قام بها رئيس مجلس النواب المغربي لموريتانيا، وأكدا فيه ضرورة العمل على تعزيز مختلف أوجه التعاون بين الهيئتين التشريعيتين، إنطلاقا من توجيهات قائدي البلدين، الرئيس محمد ولد الغزواني، والملك محمد السادس.
كما جددا في البيان التأكيد على تجسيد المنتدى البرلماني الموريتاني المغربي في أقرب الآجال، وأن يشمل ممثلين عن السلطة التنفيذية، ورجال الأعمال والخبراء في البلدين.
كما أوصى البيان بتنمية العلاقات البرلمانية في ميادين التشريع، والتكوين، والإتصال السمعي البصري، والدبلوماسية البرلمانية، وتقنيات الإتصال الإداري البرلماني.
كما نوها بوجود فريقي الصداقة الموريتانية المغربية، والمغربية الموريتانية، ودورهما البارز في تعزيز العلاقات البرلمانية.
رئيس الجمعية الوطنية الموريتانية "البرلمان" تعهد في كلمة له بأن يتم تجسيد مخرجات هذه اللقاءات على أرض الواقع، خاصة فيما يتعلق بالمنتدى البرلماني الموريتاني المغربي، من خلال التعاون مع الحكومة ورجال الأعمال في البلدين، مضيفا بأن هذه الخطوة تأتي في إطار توطيد وتعزيز العلاقات التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين، وتطبيق السياسة العامة لقائدي البلدين، مؤكدا أنهم يعولون على التعاون البرلماني الموريتاني المغربي من خلال تبادل الآراء والتجارب والخبرات، مبرزا دور البرلمانيين في تسهيل العمل المشترك.
إلى ذلك رئيس مجلس النواب المغربي بأن العالم يتحرك بسرعة، وبوتيرة مرتفعة، مبرزا أن الطموح هو أن تكون موريتانيا والمغرب مؤثرتين على الصعيد الدولي، من خلال خلق شراكات جديدة في تكتلات العالم الجديد، واستخدام موارده المادية والبشرية لصالح الشعبين.
وضم الوفد، علاوة على رئيس مجلس النواب، كلا من محمد غيات رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار، ونور الدين مضيان رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، وعبد الرحيم شهيد رئيس الفريق الاشتراكي-المعارضة الاتحادية، وبلعسال الشاوي رئيس الفريق الدستوري الديمقراطي الاجتماعي، ورشيد حموني رئيس فريق التقدم والاشتراكية، وعبد الله بووانو رئيس المجموعة النيابية للعدالة والتنمية.