فنيش ينعي رحيل الحاج "عمر بوري " الشاعر المنشد عمدة الملحون في تارودانت

متابعة الاحد 04 فبراير 2024
No Image

Ahdath.info

ورقة أخرى تسقط من شجرة الملحون الوارفة ، و بسقوط هاته الورقة يكون المغرب قد فقد علامةً وضاءة في مسار الملحون في المملكة عامة ، وفي تارودانت على وجه الخصوص.

فلقد رحل عن دنيا الناس الفقيد الحاج "عمر البوري"—المشمول بعفو الله و رحمته— الشاعر المنشد الاستاذ المعلم لعشرات الشعراء والمنشدين ، مكتشف المواهب و داعمها بكل سخاء.

لقد ظل الراحل العزيز إلى آخر لحظات عمره مرتبطا رباطا منتظما ومؤثرا بكل مظاهر حيوية الفعل في مجال الملحون، وبالتالي لم يكن أبدا مستغربا أن يكون في مقدمة الحاضرين في اجتماع لجنة إعداد سلسلة أنطولوجيا الملحون باشراف و تأطير مباشرين من أكاديمية المملكة المغربية ، حيث التقى أعضاء هاته اللجنة يوم 10 يناير الجاري - في أول اجتماع لهاته اللجنة بتشكيلتها الجديدة-، ثم حضر في مساء نفس اليوم العرض الأول لاحتفالية " الدر المكنون في ذاكرة الملحون " التي أشرفت عليها الاكاديمية في إطار برنامجها الذي تزامن مع تصنيف الملحون تراثا لا ماديا للإنسانية.

و بعد أسبوعين من هذا الموعد يحل الراحل بمدينة الرباط مجددا ، ليحضر في أول جلسة للجنة المصغرة التي تفرعت عن اللجنة الموسعة ، و قد تم اختياره ضمن المجموعة التي ستحسم في القصائد والأنظمة العروضية التي سيتم تسجيلها في أول محطة من سلسلة أنطولوجيا الملحون.

إنه الحضور البهي - رغم الظروف الصحية وبعد المسافة- لهذا الرجل الذي هام حبا في الملحون وأخلص له ، وأغنى الخزانة بعدد من الإبداعات التي اكدت علو كعبه ، ورسخت موقعه ضمن طليعة الشعراء خلال أكثر من نصف قرن .

وامام هذا المصاب المؤلم الذي لاراد لقضاء الله فيه، نتقدم إلى أسرة الفقيد باصدق عبارات التعزية والمواساة ، ونضرع إلى العلي القدير بأن يشمل روح العزيز الغالي بواسع المغفرة والرحمة ، وأن يسكن تعالى الروح الطيبة لأستاذنا الكريم جنات الفردوس الأعلى.

وأن خير العزاء في هذا الفقد يتجلى ببهاء في ما تركه من مأثورات ، و ما قدمه من جليل الإحسان لنساء ورجال الملحون الذين هاهم اليوم يرثونه بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره.

إنا لله وانا اليه راجعون.