اليميني المتطرف إيتمار بن غفير يتولى حقيبة الأمن الداخلي في حكومة نتنياهو

متابعة الجمعة 25 نوفمبر 2022
Capture d’écran 2022-11-25 à 08.40.58
Capture d’écran 2022-11-25 à 08.40.58

AHDATH.INFO

وقع حزب ليكود الإسرائيلي، اليوم الجمعة، أول اتفاق في الائتلاف الحاكم، فيما كشف موقع الجزيرة الإخباري إن إيتمار بن غفير رئيس حزب العظمة وقع اتفاقاً لتولي حقيبة الأمن الداخلي الإسرائيلي، وسط مخاوف داخلية وغربية بشأن اليميني المتطرف.

يأتي هذا بعد أن أثار احتمال تولي بن غفير حقيبة وزارية في الحكومة الإسرائيلية المقبلة مخاوفاً أمريكية.

وقال  حزب ليكود المحافظ بزعامة رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتنياهو، في بيان إنه وقع أول اتفاق ائتلافي مع حزب القوة اليهودية اليميني المتطرف ولا يمثل الاتفاق تشكيل حكومة جديدة كاملة ونهائية في إسرائيل، لكنه يمنح المتطرف إيتمار بن غفير وزارة الشرطة ومقعداً في مجلس الوزراء الأمني.

و فاز تحالف بن غفير السياسي "الصهيونية الدينية"، بقيادة النائب اليميني المتطرف بتسلئيل سموتريتش، بـ14 مقعداً؛ ما جعله ثالث أكبر كتلة في البرلمان المكون من 120 مقعداً.

وكان بن غفير قد دعا في السابق إلى ترحيل المواطنين الفلسطينيين في المناطق التي تحتلها إسرائيل، إذ يُشكّلون ما يقرب من 20% من السكان، على الرغم من أنه تراجع في وقت لاحق عن تلك التعليقات.

كذلك، وفي غشت 2022، صرح بن غفير بأنه يريد طرد السياسيين الذين يُعتبَرون "غير موالين" لإسرائيل، في إشارة إلى أعضاء البرلمان الذين يمثلون المواطنين الفلسطينيين والنواب الإسرائيليين ذوي الميول اليسارية.

كما تعهد بن غفير بتخفيف قواعد الاشتباك للشرطة، وقال إنه ينبغي السماح للجنود في الضفة الغربية المحتلة "بالرد"، إذا ألقى أحدهم حجارة وقنابل حارقة عليهم.

وفي أكتوبر الماضي، أشهر بن غفير سلاحه ضد سكان حي الشيخ جراح في القدس الشرقية المحتلة.