مشجعون ألمان غاضبون من منتخب بلادهم: نستحق الهزيمة لتركيزنا على السياسة عوض اللعب في الميدان

متابعة الخميس 24 نوفمبر 2022
Capture d’écran 2022-11-24 à 08.52.29
Capture d’écran 2022-11-24 à 08.52.29

AHDATH.INFO

اتهمت الجماهير الألمانية منتخب بلادها "بالتركيز على السياسة فقط"، عقب هزيمتهم الصادمة أمام اليابان في نهائيات كأس العالم، بحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وتزامن ذلك مع احتجاج لاعبي "المانشافت" على قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بمعاقبة من يرتدي شارة ترمز للمثلية خلال فعاليات البطولة، بينما يواجه الاتحاد الألماني لكرة القدم أزمة كبرى، منها فسخ عقود رعاية، وسط تهديد أوروبي للجهة التنظيمية.

وانتقدت الجماهير الألمانية لاعبي منتخب بلادهم "لتركيزهم فقط على السياسة"، ما تسبب في هزيمتهم المفاجئة في كأس العالم أمام اليابان بهدفين لهدف.

وقبل انطلاق المباراة، قام لاعبو ألمانيا بتكميم أفواههم؛ احتجاجًا على منعهم من ارتداء شارة تدعم المثليين، في أعقاب تهديدات بفرض عقوبات رياضية من الفيفا.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن العديد من الألمان أصروا على أن لاعبي المنتخب "يستحقون" الخسارة؛ لتركيزهم "فقط على السياسة"، معتبرين أنهم "انحرفوا" عن مهمتهم.

وكتب أحد المعجبين: "ألمانيا تستحق ذلك لكونها مهووسة جدًا بشعارات المثليين والسياسة".

وقال آخر: "لا تنحرف عن السياسة والعب كرة القدم.. كل هذه الإشارات الفضيلة، التي لا داعي لها، لا تساعدك على الفوز".

واعتبر آخرون أن ألمانيا "تركت السياسة تصل إلى رأسها"، بينما أصر أحد المشجعين على أن ألمانيا بحاجة إلى "احترام ثقافة قطر" يوم الأربعاء.

وكتب عدد من الجماهير على تويتر: "أنتم الألمان تستحقون ذلك؛ لأنكم تشيرون إلى فضائلكم الغبية، واحترموا ثقافة قطر، وأبعدوا سياستكم الغبية عن كرة القدم".

ومع بدء المباراة، قال الاتحاد الألماني لكرة القدم (DFB) في بيان: "حظر شارة القيادة يشبه حظر حقنا في الكلام".

وقال الاتحاد الألماني في تغريدة على تويتر: "أردنا استخدام شارة القيادة لاتخاذ موقف تجاه القيم التي نتمسك بها في المنتخب الوطني الألماني.. أردنا أن يُسمع صوتنا".

وأوضح الاتحاد في تغريدة ثانية: "لم تكن [اللفتة] تتعلق بإصدار بيان سياسي - حقوق الإنسان غير قابلة للتفاوض.. هذه الرسالة مهمة جدا بالنسبة لنا".

وفي وقت سابق، هدد الفيفا سبعة فرق أوروبية بعقوبات حال ارتدائهم شارة القيادة التي ترمز إلى المثلية، وفقا للصحيفة البريطانية.

والاثنين، قالت اتحادات إنجلترا وويلز وبلجيكا وهولندا وسويسرا وألمانيا والدنمارك إنها تعرضت لضغوط من قبل الفيفا، وتخلت عن خطط ارتداء رمز المثلية في مونديال قطر.

وأشارت الصحيفة إلى أن تقارير أكدت أن الفيفا قد هدد بمزيد من العقوبات على اللاعبين والفرق إذا اختاروا ارتداء شارة القيادة.

وفي وقت سابق، قال الاتحاد الدولي للعبة إن العقوبة ستأخذ شكل بطاقة صفراء للاعب الذي يرتدي شارة القيادة .

وفي حديثها قبل المباراة، قالت وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فيزر، إن حظر الفيفا كان "خطأ فادحا".

وتسببت أزمة شارة القيادة في انتقادات لاذعة للاتحاد الألماني لكرة القدم، حيث ألغت سلسلة متاجر "ريوي" REWE صفقتها مع الاتحاد.

وفي السنوات الأخيرة، تضررت سمعة الاتحاد مع استقالة أربعة رؤساء سابقين، وسط مزاعم فساد وفضائح أخرى شوهتهم.