انطلاق الموسم الدراسي على وقع ارتفاع أسعار المقررات الدراسية

أحداث أنفو الأربعاء 07 سبتمبر 2022
9E5F3EF6-CFEB-4F77-B1E6-D60572BDF60D
9E5F3EF6-CFEB-4F77-B1E6-D60572BDF60D

Ahdath.info

لم يخف الهدوء الذي تحدث به وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، عن استقبالالمؤسسات التعليمية، لأزيد من 7ملايين متمدرس بأسلاك التعليم الثلاثة، ما تعيشه الأسر المغربية من معاناة بسببالارتفاع الصاروخي في أسعار المقررات واللوازم المدرسية التي طال أسعارها ارتفاع عير مسبوق والتي فاقتالـ50 في المائة في عدد من اللوازم المدرسية، وخاصة تلك المستوردة، علما أن المنتوج الوطني هو خارج المنافسةبالنظر لضعف جودته.

وبذلك انضافت مصاريف الدخول المدرسي الباهظة إلى ما يثقل كاهل الأسر المغربية، التي تفاجأت بأثمانصاروخية حيث بلغ مثلا ثمن دفتر 200 صفحة من الحجم الكبير بقياس 21/32  من علامة "أجنبية" ما قدره100 درهم وعلما أن التلميذ ملزم بشراء على الأقل 8 دفاتر من هذا الحجم بحسب المواد، التي يدرسها ، في حينقفز ثمن غلاف بلاستيكي بشكل جنوني ليصل إلى 10 دراهم  بدعوى أنه مستورد.

وإذا كان وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، شكيب بنموسى، قد برر هذا الارتفاع الصاروخي فيالأسعار بتقلبات السوق الدولية نتيجة لتداعيات جائحة كورونا وكذا الحرب الأوكرانية، إلا أن هذا التبرير لم يطنكافيا لإقناع الأسر، التي تضطر مرغمة لتوفير اللوازم المدرسية تحت أي ظرف كان ومهما كانت الصعوبات وخاصةبالنسبة للأسر، التي لديها أكثر من طفل متمدرس واحد .

وضع متأزم لم يجد بنموسى بدا من الاعتراف بخطورته وعجز الحكومة عن مواجهته حين كشف، خلال الندوةالصحفية التي عقدها يوم الثلاثاء 6 شتنبر 2022، عن هزالة الدعم الاجتماعي المقدم للأسر، التي لديها أطفالفي طور التمدرس، و "الذي لا يسمن ولا يغني من جوع"، حيث لا يزيد عن 3 دراهم في اليوم الواحد للطفل،والاستفادة منه تقابلها صعوبة المساطر وبطؤها وتتم، في غالب الأحيان، بتأخير يصل إلى خمسة أشهر على وقتصرف الدعم .

بنموسى الذي ظهر في الندوة الصحافية المذكورة بنبرة المغلوب على أمره، أبان عن عجز واضح في مواجهةإشكالية التلاعب بالأسعار، وهو يتحدث عن مبادرات الوزارة بتعاون مع السلطات المحلية لأجل التصدي للاحتكاروما وصفه بالبيع المشروط، في ما يتصل بالكتب المدرسية، واعتبر الوزير أن " الحذر والمراقبة يساعدان فيالتصدي وتخفيف أثر الاحتكار والبيع المشروط على الأسر ".

من جهة أخرى، كشف حديث بنموسى عن تناقض واضح خلال حديثه عن مدرسة " تكافؤ الفرص" وهو الذي يعلمأن الدخول المدرسي لهذا العام مطبوع بنوع من اللا تكافؤ، بما أن عددا من المدارس العمومية لم تستكمل بعدإجراءات تسجيل متمدرسيها، وهي العملية التي قد تستغرق أكثر من أسبوعي تم اقتطاعها من الزمن المدرسي،كما أنه وفي الوقت الذي تتاح فيه لأطفال المدارس الخاصة استعمال لوازم مدرسية من "النوع الجيد " ( المستوردفي الغالب)، فإن أطفال المدارس العمومية لا تسمح محافظ أولياء أمورهم إلا بتدبر لوازم مستعملة، في حالاتكثيرة، أو لوازم ذات جودة ضعيفة . فعن أي تكافؤ يتحدث بنموسى الذي تبجح بأن عدد المتمدرسين المغاربةالمستفيدين من برنامج "مليون محفظة " الملكي يتعدى 4مليون و700 ألف مستفيد برسم الموسم الدراسي الحاليبما يعني أن ما يفوق نصف إجمالي المتمدرسين هم من المستفيدين ( حوالي 7مليون 900 ألف متمدرس فيالأسلاك الثلاثة)  .