إطلاق فعاليات الهاكاثون التفاعلي من أجل إدارة مغربية مبتكرة

AHDATH.INFO الجمعة 02 ديسمبر 2022
9be45178-206b-4b4b-9e79-f585fb924a07
9be45178-206b-4b4b-9e79-f585fb924a07

AHDATH.INFO

أَشرفت وزيرة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، غيثة مزور، اليوم الجمعة 2 دجنبر 2022، على إطلاق مراسيم فعاليات الدورة الثانية للهاكاثون التفاعلي من أجل إدارة مغربية مبتكرة 2022، الذي تنظمه الوزارة بشراكة مع الوكالة البلجيكية للتنمية.

وتعد الدورة الثانية للهاكاثون التفاعلي مسابقة للمشاريع الرقمية الجديدة والمبتكرة، التي تسهم في تحديث وتجويد الخدمات العمومية، كما تعد مبادرة انبثقت من رحم أزمة كوفيد 19 في سنة 2020، كاستجابة للحاجة الماسة التي فرضتها الجائحة حينها، لاستعمال الإدارة العمومية للتقنيات الحديثة والحلول الرقمية بما يضمن استمرارية الخدمات المقدمة للمواطنين ومرونتها.

وفي كلمة لها بالمناسبة، ذكرت الوزيرة بأهم أهداف هذه الدورة، التي ترمي بالأساس إلى إعطاء نفس جديد وحداثي لمنظور وصورة الإدارة العمومية، وتأهيلها لمسايرة التطورات الجديدة وتسريع أهداف واستراتيجيات التحول الرقمي من داخلها، وهو ما يندرج في صميم التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حيث حث جلالته على ضرورة الرفع من أداء الإدارة العمومية وتوجيهها للتكيف مع المتغيرات الوطنية، واستيعاب التطورات العالمية، والمساهمة في رفع التحديات التنموية التي يواجهها المغرب.

وأوضحت مزور، أن هذه النسخة الثانية تأتي في إطار تنزيل البرنامج الحكومي في شقه المتعلق بتسريع وتيرة التحول الرقمي، بما من شأنه مواكبة التحولات المتسارعة في مجال الإدارة الإلكترونية وتطوير مشاريع رقمية جديدة ومبتكرة في هذا المجال، موضحة أن وزارة الانتقال الرقمي وإصلاح الإدارة، اعتمدت، بشراكة مع الوكالة البلجيكية للتنمية، منهجية “التفكير التصميمي”، من أجل مواجهة التحديات المرتبطة بتحديث الإدارة العمومية ورقمنتها.

وحول أهداف وخصوصيات هذه الدورة، أشارت وزيرة الانتقال الرقمي أنها ترتكز بالأساس على تقوية قدرات الموارد البشرية الخاصة بالإدارة العمومية، في المجالات الجديدة المرتبطة بالإبتكار والرقمنة واكتساب الكفاءات والمهارات اللازمة لمواكبتها، وكذا بلورة وتطوير بنك للمشاريع والأفكار المبتكرة والمتجددة يمكن للإدارات العمومية اللجوء إليها وتفعيلها في أي وقت عند الحاجة، بالإضافة إلى إعطاء نفس جديد وحداثي لمنظور وصورة الإدارة العمومية، وتأهيلها لمسايرة التطورات الجديدة وتسريع أهداف واستراتيجيات التحول الرقمي من داخلها.