منع الجزائري فرحات مهني.. أي ذبابة لسعت السفارة الفرنسية بالمغرب!؟

الأربعاء 5 أكتوبر 2022
محمد أبويهدة
0 تعليق

AHDATH.INFO

بلغة كرة القدم فهي حالة تسلل "فاضحة" تلك التي وقعت فيها السفارة الفرنسية بالرباط عندما انبرت للرد على وسائل الإعلام المغربية، ومنها جرائد ومواقع صحافية نشرت خبر منع فرحات مهني المعارض الجزائري ورئيس جمهورية القبايل المقيم بفرنسا.

السفارة الفرنسية في المغرب أصدرت بيانا صحفيا نفت فيه رسميا ضلوع السلطات الفرنسية في التدخل لدى القناة التلفزيونية الفرنسية "سي نيوز" من أجل منع مرور أحد ضيوف برنامج إخباري على القناة.

وقال البيان الصحافي: "تظل فرنسا ملتزمة بحرية الصحافة وحرية التعبير في جميع أنحاء العالم".

لم تكن الصحف المغربية الوحيدة التي تطرقت إلى الموضوع، بل هناك صحف ووسائل إعلام دول أخرى تناولت الخبر بالتفصيل، واستندت إلى مصادرها الخاصة لتكشف أن الرئاسة الفرنسية كانت وراء منع فرحات مهني وأن التدخل جاء استجابة لمطالب جزائرية .

السؤال الذي يطرح نفسه: ما الذي آلم السفارة الفرنسية في تطرق الصحف المغربية لقضية مرتبطة بالرقابة على حرية التعبير في فرنسا التي تعتبر بلد الحريات؟

هل انتفضت كل سفارات فرنسا في العالم للرد على هذه الصحف؟ إذ أن الصحف المغربية لم تكن الوحيدة التي نشرت الخبر بل هناك وسائل إعلام إسرائيلية مثل موقع قناة i24news وسعودية مثل arabnews وقطرية مثل العربي الجديد وصحف تنتمي لدول أخرى...

لا أعتقد أن سفارات إسرائيل والسعودية وقطر (...) تملك من الوقت ما يجعلها تتفرغ للرد على وسائل الإعلام.

هل أصبحت السفارة ناطقة باسم قناة cnews؟ إذ كان من الأولى والأجدر أن تدافع القناة عن نفسها وسط سيل الاتهامات التي طالتها حول ممارسة الرقابة على صحافيين ومنع ضيوفهم دون تقديم مبررات.

إن تكذيب السفارة الفرنسية لم يكن سوى تأكيدا للاتهامات السابقة ولم يفلح في النفي بقدر ما فضح "المفضحات" كما يقال..

وفي ذلك يقول المغاربة مثلهم الشهير: "جا يكحل ليها عماها"!!!

تعليقات الزوّار (0)