غلاء الأسمدة والأعلاف الفلاحية والجفاف يعمق معاناة الفلاحين بإقليم الحاجب

الأربعاء 5 أكتوبر 2022
سكينة بنزين
0 تعليق

AHDATH.INFO

سلط النائب وحيد حكيم، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، الضوء على معاناة الفلاحين بإقليم الحاجب بسبب موجة الجفاف التي تسود البلاد، بسبب قلة التساقطات المطرية التي تعد المصدر الأول للسقي في الإقليم.

وأشار حكيم في سؤال كتابي موجه لوزير الفلاحة الصيد البحري والتنمية القروية والغابات، لمشكل ارتفاع أسعار الأسمدة و الأعلاف الفلاحية والمحروقات، الذي زاد من تأزيم الوضع داخل الإقليم الذي يساهم بقرابة 1 مليون و 200 ألف قنطار من الإنتاج الوطني، وتساءل النائب عن الاجراءات التي ستتبعها الوزارة للخروج من هاته الأزمة الخانقة، إلى جانب الإجراءات المتبعة لإنقاذ وتعويض صغار ومتوسطي الفلاحين بالإقليم.

وفي جوابه الكتابي، أشار الوزير صديقي، أن وزارته وتنفيذا للتعليمات الملكية، حرصت على وضع برنامج استثنائي للتخفيف من آثارنقص التساقطات المطرية التي عرفها الموسم الفلاحي، والحد من تأثير ذلك على النشاط الفلاحي وتقديم المساعدة للفلاحين ومربي الماشية المعنيين.

موضحا أن البرنامج الذي تم إطلاقه ابتداء من 18 فبراير 2022، يرتكز على 3 محاور، تهم حماية الرصيد الحيواني والنباتي وتدبير ندرة المياه، وتسريع أجرأة التأمين ضد الجفاف بالنسبة للفلاحين، وتخفيف الأعباء المالية على الفلاحين والمهنيين.

وعلى غرار باقي الأقاليم، أشار الوزير أن إقليم الحاجب استفاد من هذا البرنامج، حيت تم تعويض الفلاحين المتضررين بالإقليم عبر نظام التأمين المتعدد المخاطرن حيث بلغت المساحة المؤمنة لمن الحبوب والقطاني والزراعات الزيتية أزيد من 7600 هكتار هذه السنة، وفي مجال تدبير مياه السقي تمت إعادة تأهيل مدارات الري الصغير والمتوسط وتأهيل السواقي بكل من مدار سيدي بن عيسى بجماعة أيت بوبيدمان، ومدار عين عتروس جماعة أيت حرز الله ومدار بولوزن بجماعة أيت بورزوينن إلى جانب أشغال تنظيف 117 مترا خطيا من قنوات.

وعلى مستوى مجال حماية الرصيد الحيواني، تم توزيع 21300 قنطار من الشعير المدعم لفائدة 4435 مستفيدا بسعر درهمين للكيلوغرام، حيث تحملت الدولة تكلفة النقل انطلاقا من مركز التموين بمركز الاستشارة الفلاحية بالحاجب، كما تم توزيع حوالي 1700 قنطار من الأعلاف المركبة لفائدة 308 من مربي الأبقار الحلوب المنظمين في إطار تعاونيات لبيع الحليب بدوائر تاوجطات والحاجب وأكوراي.

وأكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن الدعم والمواكبة مستمرن عبر زرع حوالي 2000 هكتار من الحبوب والقطاني بالإقليم، منح الإعانات والمساعدات في إطار صندوق التنمية الفلاحية ابتداء من فاتح يناير 2022 والتي بلغ حجمها 52.32 مليون درهم، وهمت السقي الموضعي والمكننة الفلاحية وغرس الأشجار المثمرة والشباك الواقية من البرد ووحدات التثمين

تعليقات الزوّار (0)