وان..تو..تري..إضحك مع "لانجيري" !

الإثنين 27 يونيو 2022
AHDATH.INFO عن جريدة "الأحداث المغربية"
0 تعليق

AHDATH.INFO
محمد العدلاني…الجاسوس المندس الذي نعرفه
منذ متى نعرف زميلنا محمد العدلاني؟
منذ سنوات عديدة، وندين في هاته المعرفة الجميلة للراحل الكبير سي محمد بوعبيد الذي كان وسيلة تعارفنا مع أغلب الصحافيين المشتغلين في التخصص الرياضي، والذي أتي بأكثرهم تميزا للاشتغال في « الأحداث المغربية » على امتداد سنوات .
العدلاني طرد من الجزائر الجمعة الماضية رفقة ثمانية من زملائه لأنهم - حسب صحافة العسكر هناك - « جواسيس مندسين ».
نعترف أن صحافة تبون كشفت المستور فعلا، واستطاعت بذكاء مبالغ فيه يقترب من حدود الحمق أن تفضح اللعبة المخابراتة الخطيرة التي كان يستعد للقيام بها العميل العدلاني ومن معه.
قبل الذهاب إلى الجزائر زودنا العدلاني وبقية الشباب بالمعدات الضرورية لهاته المهمة الجاسوسية: آلات تصوير للمصورين، وآلات تسجيل للصحافيين، ميكروفونات وكاميرات، وبقية المعدات الضرورية لأجل ألا تفلت منهم معلومة واحدة

طلبنا من الكوماندو المتوجه إلى وهران أن يخبرونا بكل شيء: نتائج المباريات الرياضية المقامة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط، أسماء الأبطال الذين فازوا بالميداليات، بورتريهات عن أهم المشاركين المتميزين في التظاهرة، صور الملاعب والمنآت الرياضية هناك. المهم كل المعلومات « الاستخباراتية « الخطيرة التي يأتي بها أهل الصحافة الرياضية عندما يذهبون إلى تظاهرة ما
لكن فطنة المخابرات الداخلية والخارجية ومابينهما في الجزائر فوتت علينا فرصة هذا الاختراق الاستخباراتي العـظيم.
كيف علمنا بفشل مهمتنا التي أطلقنا عليها إسم « وهران007 »؟
عن طريق المدعو حفيظ الدراجي الذي أخبرنا بالحرف أن “الألعاب للرياضيين والفنيين والاعلاميين والإداريين، لا مكان فيها للمخابرات ورجال الأمن، من حق الجزائر أن ترفض دخول العسكر والبوليس.. هذه ألعاب رياضية اسقبل فيها الوفد الرياضي المغربي بحفاوة لا نظير لها”.
المهم، هذه عملية استخباراتية فشلت، وسنعاقب الكوماندو الذي كان مكلفا بها وفي مقدمتهم العميل العدلاني، الذي أثبت أنه ملزم بالمزيد من التدرايب في هذا المجال لكي لا تكتشفه مخابرات تبون/ شنقريحة العالمة والعليمة المرة المقبلة.

تعليقات الزوّار (0)