"التازوطا".. بنايات تراثية بالأحجار في دكالة تتحول إلى فضاءات سياحية

التازوطا بنايات تاريخية التازوطا بنايات تاريخية
الأحد 24 أبريل 2022
أحداث أنفو: (و م ع)
0 تعليق

Ahdath.info

تنفرد دكالة دون غيرها باحتضانها لمجموعة من البنايات تسمى "التازوطا"، وهي بنايات من الأحجار الجافة تحولت مع الزمن من بنايات تراثية إلى فضاءات سياحية جذابة.

وتتمركز هذه البنايات، التي تتعدد استعمالاتها، بجماعتي أولاد رحمون والشعيبات بطريق أولاد افرج شرق مدينة الجديدة، وبجنوب المدينة بجماعة أولاد عيسى.

وفي هذا الصدد، قال أحمد حكار، صاحب موقع "التازوطا" الواقع بتراب الجماعة القروية للشعيبات، إن "التازوطا"” هي بناية قديمة جدا فرضتها ظروف العيش وتوفر المنطقة على المواد الأولية (الأحجار الجافة) التي كانت تستخرج من الأرض أثناء تنقيتها.

التازوطا بنايات تراثية

وأشار حكار، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إلى أن هذه البنايات كانت تستعمل في بدايتها في السكن، قبل أن تتحول مع تطور المساكن إلى استعمالها في تخزين المواد الغذائية والأعلاف وتربية المواشي.

وأضاف أن هذه النوعية من البناء "كانت تتطلب خبرة ودراية خاصة، إذ كانت تعتمد على الأحجار الجافة فقط، مع انفرادها بخصائص هندسية فريدة".

وتابع بالقول إن "التازوطا تبنى بطريقة دائرية ومائلة نحو الخارج، بما يضمن السلامة والأمان لمستغليها، إذ في حالة انهيارها، تتساقط الأحجار تباعا بالخارج".

وسجل أن هذه البنايات توجد فقط بدكالة بالمغرب والبرتغال وصقيلية واليونان.

ويتميز السكن بـ "التازوطا" بمميزات لا يتوفر عليها غيرها، فهي تتكون من طابقين، وتتوفر على سمك مترين تقريبا في الأرض ومثلهما في الأعلى وهو ما يضمن مواصفات سكنية تتميز بالدفء في فصل الشتاء البارد جدا والبرودة في الصيف الحار جدا.

كما تتوفر "التازوطا" على منفذ علوي، وآخر جانبي للتهوية خاصة في فترة الصيف.

من جانبه قال أحمد الراجي، أن والده كان يتوفر على ثلاثة من "التازوطات" وكان يستعملها في السكن، وأنه اليوم يستعملها في تربية الأغنام وتخزين الأعلاف.

التازوطا بنايات تراثية

وأوضح أن أغلب هذه البنايات الموجودة بدوار أولاد سالم الواقع بجماعة الشعيبات سائرة في طريق الانهيار، منبها إلى أن رجل يسمى "با أحمد"” الذي كان آخر المعلمين العارفين بكيفية بنائها وترميمها، قد توفي منذ عشر سنوات تقريبا.

وفي الاتجاه ذاته، أكدت مليكة مطالبي، التي تسهر على تسيير الموقع المذكور، أن المشروع على بساطته، استطاع خلق إشعاع سياحي امتد صيته إلى خارج المغرب، حيث أصبح بعض الأجانب زبناء أوفياء له، لأنهم يترددون عليه صيفا وشتاء.

وتابعت أن بعض السياح الأجانب، الذين يترددون على منتجع "مزاغان" السياحي، يستغلون الفرصة ويقفزون إليه لتمضية ليلة أو ليلتين.

وقالت إن المشروع استطاع، خلق فرص شغل محلية دائمة، إذ تشتغل أكثر من عشرين فتاة وامرأة معها من أجل تهيئ طعام "الكسكس" و"الثريد" و"المسمن" وكل ما يرغب فيه زبناء الموقع السياحي من أكل.

من جهتها ذكرت نجوى منديب، مهندسة بالمجلس الجماعي للجديدة وتتوفر عائلتها على عينة من (التازوطا) بتراب جماعة أولاد عيسى، بأهمية هذه البنايات، وفرادة هندستها، منبهة إلى ضرورة صيانتها من التدمير خاصة وأنها تعتبر إرثا ثقافيا محليا في غاية الأهمية والخصوصية.

وشددت على البعد الثقافي لـ "التازوطا" الذي ينأى بها عن أن تكون مجرد تشكيل من الحجارة الحافية، وألحت على ضرورة المحافظة على طبيعتها لتطوير أي سياحة خضراء.

ودعت منديب المديرية الجهوية للثقافة إلى ضرورة إيلاء المزيد من الاهتمام لهذه النوعية من البناء، الآخذة في طريقها إلى الزوال، لاسيما أن أخر البنائين المتخصصين في هذا المجال، توفي منذ أكثر من عشر سنوات.

(و م ع)

تعليقات الزوّار (0)