وزارة التربية الوطنية تقنع الغاضبين من «مسار» بتعليق احتجاجاتهم

وزارة التربية الوطنية تقنع  الغاضبين من «مسار» بتعليق احتجاجاتهم

وزير التربية الوطنية والتكوين المهني رشيد بلمختار يفلح في إقناع قيادة الشبيبة المدرسية بتعليق مسيرتهم الوطنية . ففي سياق الضجة واحتجاجات التلاميذ  ضد  برنامج «مسار» المتعلق بضبط وتخزين النقط، قضى بلمختار زهاء ست ساعات من المناقشات والمفاوضات قبل أن ينتزع موافقة مصطفى تاج ورفاقه بالشبيبة المدرسية بتعليق «مؤقت» للمسيرة الوطنية التي كان يعتزم هذا التنظيم الموازي لحزب الاستقلال القيام بها  غدا الأحد بالرباط. بلمختار وعد ممثلي التلاميذ بالتدخل في الوقت المناسب كلما بدا لهم أن مسار سيؤثر على منظومة التنقيط طالبا منهم «التريث في انتظارصياغة تصورشامل يعتزم تنزيله مستقبلا    لإصلاح    منظومة    التربية    والتكوين    مسار».

اللقاء الذي دام  من الساعة السادسة من مساء أول أمس الخميس إلى منتصف الليل،  جاء بناء على طلب الوزير بلمختار، يكشف مصطفى تاج الكاتب الوطني للشبيبة المدرسية، لافتا  في اتصال مع «الأحداث المغربية» إلى أنه بعد المناقشات المستفيضة مع الوزير وبعد الوعود التي قطعها على نفسه  هذا الأخير، تقرر تعليق المسيرة الاحتجاجية مؤقتا. الوزير  طلب كذلك من قيادة الشبية المدرسية    عدم تحميله مسؤولية الآخرين، قائلا حسب تاج «إنه لاتزر وازرة وزر أخرى وأنه حديث عهد بهذه الوزارة التي عاد إليها بعد ١٧ سنة ليجد أمامه العديد من الاختلالات ».

وفيما تركزت أسئلة ممثلي التلاميذ حول     أسباب نزول برنامج «مسار» وما إن كانت وراءه «أغراض سياسية»  نفى بملختار ذلك جملة وتفصيلا، مؤكدا أن البرنامج يدخل في إطار الاستراتيجية الوطنية للإعلام، بل إن الوزير يضيف مصطفى تاج، كذب ما  أشيع حول ارتباط أمين الوفا نجل وزير التربية الوطنية السابق محمد الوفا بصفقة إنجاز برنامج «مسار» نافيا في نفس الوقت ما قيل حول وصول تكلفة الإنجاز إلى ١٨ مليار درهم. بملختار أضاف لمحاوريه بأن التكلفة لم  تتجاوز لحدود الآن ٤٠٠ مليون درهم، كما أن برنامج «مسار» منتوج مغربي خالص، حيث تم إنجازه  من طرف مهندسي الوزارة إلى جانب مهندسين من خارجها.

كما تساءل قياديو الشبيبة المدرسية عن السر الذي دعا الوزارة إلى تفعيل «مسار» في الوقت الذي تعاني العديد من المؤسسات التعليمية من الحرمان من أبسط الشروط من قبيل انعدام الماء الصالح للشرب، يبرز مصطفى تاج، مشيرا إلى أن بلمختار اكتفى في هذا الشأن باستعراض  نماذج لدول عديدة من بينها دول إفريقية قامت بتبني برامج شبيهة بـ«مسار».

بين أخذ ورد خلال  هذا النقاش المستفيض الذي امتد كذلك إلى وضع الأصبع على    مكامن الخلل في منظومة التربية والتكوين، أسفر اللقاء عن التزام الوزير بثلاث نقاط حول برنامج مسار. تتعلق النقطة  الأولى، يضيف تاج ، بتدخل الوزير  كلما بدا هناك أي  تأثير سلبي  للبرنامج على منظومة التقاطة، ثانيا الحرص على أن يكون برنامج «مسار» في خدمة التلميذ، أما النقطة الثالثة فتتعلق بالاتزام بالسهر على  ترسيخ مبدإ تكافؤ الفرص بين تلاميذ التعليم العمومي والتعليم الخصوصي. بشأن النقطة الأخيرة وعد بلمختار  بالضرب بيد من حديد ضد أي تلاعب بالنقاط.

Bookmark and Share

تعليق واحد على “وزارة التربية الوطنية تقنع الغاضبين من «مسار» بتعليق احتجاجاتهم”

  1. mariem aderkaoui قال:

    wch tilmid na9ass bach y3awnoh ykhrjo 3lih bhad massar ana kandon machi maz1 bach yb9a oma3ando 7ta dawr niha2iyan kon jat 3lia ghir y7aydoh ghadi ykhraj 3la tilmid

التنبيهات / التعقيبات


صورة اليوم

ريشة العربي الصبان