حافلات إسبانية مؤقتة لتدبير النقل الحضري بطنجة

حافلات إسبانية مؤقتة لتدبير النقل الحضري بطنجة

تحمل ترقيما إسبانيا وهي تتجول في شوارع طنجة، بعدما قطعت البحر في الاتجاه المعاكس للهجرة السرية، حين فرت من الأزمة لتحصل على عمل بعروس الشمال، خلال مرحلة انتقالية يعيشها مرفق التدبير المفوض للنقل الحضري بولاية طنجة.

مجموعة من الحافلات تحمل لوحات مرقمة بإسبانيا، وضعتها السلطات المحلية لطنجة رهن إشارة سكان المدينة لتدبير تنقلاتهم داخل المدار الحضري، بعد انسحاب أسطول شركة ” أوطاسا ” بانتهاء مدة العقد الذي يربطها بالجماعة الحضرية لطنجة.

هذا الإجراء الذي اعتمده المجلس الجماعي بتنسيق مع شركة ” ألزا “، الفائزة بالصفقة الجديدة للتدبير المفوض للنقل الحضري بالحافلات، يهدف إلى سد الفراغ خلال هذه الفترة الانتقالية، عبر توفير حوالي 80 حافلة بشكل تدريجي لتغطية خطوط النقل بواسطة الحافلات في مدة ستة أشهر.

الحافلات المؤقتة تم جلبها من إسبانيا من قبل الشركة الإسبانية صاحبة العقد الجديد للتدبير المفوض، وقد وضعت عليها الجماعة الحضرية لطنجة إشارة تدل على أن استغلالها بالمدينة سيكون بشكل مؤقت، وسيتم إرجاعها إلى إسبانيا بعد وصول الحافلات الجديدة بعدما خضعت لإجراء الاستيراد المؤقت.

الاتفاق الذي تم بين مجلس مدينة طنجة وشركة ” ألزا “، ينص على توفير هذه الأخيرة 120 حافلة جديدة، بداية من فاتح ماي القادم، موعد انطلاق المرحلة الجديدة للتدبير المفوض لهذا المرفق، بعدما كان مقررا أن تشرع الشركة في مباشرة عملها مع بداية الشهر الجاري، إلا أن تأخر إنتاج الحافلات الجديدة حال دون إعلان الانطلاقة الرسمية للنقل الحضري بالحافلات .

المجلس الجماعي أصدر بيانا للرأي العام المحلي ، يعلن فيه عن قراره باللجوء إلى مرحلة انتقالية لتدبير هذا المرفق  تنطلق يوم الأحد 10 نونبر الجاري وتنتهي يوم 30 أبريل 2014. وخلالها سيتم تأمين النقل باستعمال حافلات مؤقتة، دون حدوث أي تغيير في  تسعيرة التذاكر المعمول بها حاليا، وهي 3دراهم ونصف للتعريفة العامة. و بالنسبة للتلاميذ والطلبة فالتعريفة محددة في درهم واحد و30 سنتيم باشتراك شهري مبلغه 100درهم.

الحوار بين ممثلي المستخدمين والمجلس الجماعي والشركة الجديدة ، أسفر عن المصادقة على محضر اتفاق ، يحفظ حقوق جميع العمال والأجراء ، بعد انتقالهم إلى المؤسسة التي ستتولى تدبير هذا القطاع في السنوات المقبلة ، وقد استأنف السائقون عملهم بالحافلات الإسبانية المؤقتة ، وهم يرتدون البذلة الجديدة وربطة العنق ، كما كان حالهم حين انطلقت الشركة السابقة ، قبل أن تسود العشوائية في التسيير والتدبير وتتعالى الأصوات المطالبة برحيلها ، وهو ما يحذر منه سكان المدينة من تكرار نفس الأخطاء.

محمد كويمن

Bookmark and Share

Comments are closed.

صورة اليوم

كالتها التصويرة