مصنف | اقتصاد

البنك المغربي للتجارة الخارجية يلتزم بمواكبة استثمارات الصين في المغرب…

البنك المغربي للتجارة الخارجية يلتزم بمواكبة استثمارات الصين في المغرب…

لم يجد الصينيون أفضل من البنك المغربي للتجارة الخارجية، كشريك لدعم مسار تعزيز استثمارات بلد الزعيم الشيوعي الراحل “ما وتسي تونغ” في المغرب والقارة السمراء.
مساء أول أمس الأربعاء، حل عثمان بنجلون رئيس مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية في تمام الساعة الثالثة والنصف بالطابق العاشر للمقر الرئيسي للمجموعة بشارع الحسن الثاني بالدار البيضاء، ليجد في انتظاره وفدا صينيا رفيع المستوى يقوده نائب الأمين العام لمؤسسة “شينا – أفريكا” المحسوبة على غرفة الصناعة والتجارة الصينية، في مهمة تستهدف التوقيع على اتفاقية شراكة لتعزيز علاقات التجارة والأعمال بين الجانبين بالسوق المغربي ونظيره الإفريقي الذي تمتلك به المجموعة البنكية شبكة فروع واسعة داخل 21 بلدا إفريقيا .
قبل مراسيم التوقيع على اتفاقية الشراكة هاته، تحدث عثمان بنجلون عن آفاقها فقال: “وجود مجموعتنا بالصين يعود إلى سنة ألفين، ونحن جد سعداء اليوم بهذا التعاون الذي يدخل في إطار تمتين علاقات المغرب مع الصين وأيضا تشجيع وتحفيز استثمارات الصين بالقارة الإفريقية التي توجد فيها مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية بقوة عبر فرعها بنك أفريكا ”
بنجلون عكس قوة تواجد مجموعته البنكية داخل بلدان إفريقيا من خلال التأكيد على توفرها على شبكة تتألف من ألف وكالة بنكية، وأن المجموعة تتطلع إلى مستقبلا إلى توسيعها لتعم ٥٤ بلدا إفريقيا، وهو ما سيعزز من موقع فرعها “بنك أفريقيا”، كشريك لرجال الأعمال الراغببين في الإستثمار بمختلف القطاعات الإقتصادية الواعدة بالسوق الإفريقي، يضيف بنجلون قبل أن يختم كلمته بالقول: “الصين تراهن على إفريقيا ونحن كذلك، وهذا سيسهم في إنجاح شراكتنا وتوحيد خططنا بما يضمن نمو الإقتصاد الإفريقي”
عبارة انتهزها المسؤول الصيني الذي أشرف على توقيع الإتفاقية رفقة عثمان بنجلون، حيث أكد بدوره على أهمية هذه الشراكة بالنسبة لاقتصاديات كل م المغرب والصين وإفريقيا، لافتا الإنتباه إلى أن غرفة الصناعة والتجارة الصينية تضم 500 مؤسسة تضم القطاعين العام والخاص وتنشط في قطاعات حيوية كالبناء والطاقة والفلاحة والتجهيز والماء والتجارة والصناعات الغذائية وغيرها، في وقت أشار فيه إلى أن الرقم المتداول في تعاملات الغرفة يناهز نحو 32 مليار دولار، أي ما يعادل نسبة تزيد عن 10 في المئة من إجمالي المبادلات التجارية بين الصين وإفريقيا.
نائب الأمين العام لمؤسسة “شينا -أفريكا”، الذي يزور المغرب لأول مرة رفقة الوفد الصيني المرافق له، قال بأن الإتفاقية تشكل خطوة أولى في مسار التعاون المرتقب مستقبلا بين غرفة التجارة والصناعة الصينية ومجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية، وأن الهدف من الإتفاقية هو خلق أرضية متينة ومربحة لجميع الأطراف

Bookmark and Share

Comments are closed.

صورة اليوم

ريشة العربي الصبان